في يومها العالمي.. لبنانيات ضد حقوق المرأة: «مكانها المطبخ»

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

حقيقة لا يمكن إنكارها حين يُقال أن «المرأة هي العدو الأول للمرأة»، وأن هي من تساعد أو بالفعل من تُضيع حقوق قرينتها، وهذا بأنها إما تساعد على علو حقوق الرجل عليها أو التقليل منها ومن حقوقها، واعتبارها كائن مُكمل للحياة وليس عضوًا أساسيًا فاعل بها.

تختلف حقوق المرأة من بلد عربي إلى آخر فهناك من الدول ما حاول نسائها جاهدين الحصول على حقوقهم، مثل تونس اللاتي حصد نسائها حقهم في عدم زواج الرجل من ثانية في الأساس، والمساواة...

هذه الأخبار ننقلها فقط ولا تعبر عن وجهة نظر موقعنا وتقع مسئوليته على المصدر الذي تم جلبها منه

أخبار ذات صلة

0 تعليق